منتديات عيون الجزائرية

مرحبا بكم في منتديات عيون الجزائرية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخولاذاعة القآن الكريم

شاطر | 
 

 التسول في الجزائر بـين الاحـترافية والحاجة..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
s-mouloudyana
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 610
العمر : 31
المزاج : 1ntik
نقاط : 7843
تاريخ التسجيل : 24/05/2008

مُساهمةموضوع: التسول في الجزائر بـين الاحـترافية والحاجة..   الجمعة يونيو 20, 2008 2:19 pm


أينما وليت وجهك تجدهم أمامك، ينتشرون في مختلف الأماكن، في الحافلات والأزقة والشوارع حتى أنهم يطرقون
الأبواب، إنها حالات تستدعي الوقوف والتأمل ....... انهم المتسولووووون.
تعتبر ظاهرة التسول في الجزائر من الظواهر الأكثر تعقيد ا لكل من يحاول وضعها تحت النظر أو قيد الدراسة أو تحويلها إلى مادة إعلامية وربما ما يوقعك في كل ذلك، انقسام المتسولين إلى فئات إن صح التعبير وليس من السهل تصنيف كل متسول في الفئة المناسبة، فهناك متسولون محترفون، ومتسولون متسولون، ومتسولون ظرفيون.
يبدو المتسول بائسا قليل الحيلة يستجدي القلوب والجيوب على..وقد أصبح من المألوف جدا انتظام المتسولين في شكل ديكور اجتماعي بات يميز الأرصفة وأبواب البنوك والمحلات التجارية والمساجد وحتى الحافلات؟ وأمام وضع اجتماعي واقتصادي وسياسي متأزم وجدت الظاهرة طريقها للانتشار، أوهي بالأحرى تحولت عند البعض إلى أسلوب سهل للعيش ولا احتساب لمسمى الكرامة وعزة النفس.. فما يحدث بين أزقة الجزائر العميقة، يتنافى والمظهر المزيف الذي يحاول المسؤولين فرضه على الواجهة.

التسول..أو الكرامة في مزاد مفتوح

في كل يوم يضاف متسول إلى القائمة ليحتل رصيفا أو أي مكان يراه الأنسب للاسترزاق على حد تعبيرهم، ولكل أداءه وأسلوبه لإقناع الناس كي يمدوا أيديهم إلى جيوبهم ويخرجوا منها ما هو مقسوم لأولئك، وهنا تلعب الاحترافية دورها، وهناك نوع يتميز بالغباء أو الاستغباء حيث أن أحد المتسولين كلما صادفك يقول لك أعطني عشرين دينار فقط أعود بها إلى قريتي لأني فقدت محفظتي، ومنظره يقنعك بأنه شخص عادي فعلا لكنه وقع في مأزق وكثيرا ما يصدقه الناس، المشهد الكاريكاتوري أنك تصادف هذا المتسول مرتين أو ثلاث في اليوم وينسى طبعا أنه حدثك ويطلب منك بنفس
الأسلوب نفس الطلب..والحديث عن المتسولين المحترفين، أشبه بسرد خيالي مقتبس من فلم غير واقعي لكن الحقيقة أنه واقع معاش، فقد اكتشفنا وجود متسولين يملكون عقارات وأرصدة ومشاريع، ومع ذلك لم يحيلوا أنفسهم إلى التقاعد.

أطفال للإيجار وحسب الطلب المتسولين

قوات الأمن تداهم يزميا المقابر فربما يتم العثور على أطفال للبيع أو آخرين للإيجار فالبلاغات تتهاطل يومياً على مراكز الشرطة من جراء السرقة والخطف.
و الأطفال الاكثر طلبا هم من يملكون موهبة نادرة ، كعين عوراء أو قدم كسحاء .. هذه الجنحة تعتبر مجرد سلعة وإتجار بالطبع غير شرعي .. فأطفال كهؤلاء يستغلون لأغراض التسول ... وقد يدفع المتسول مبلغ خيالي للطفل المدرب جيدا على أحدث طرق الإستجداء والتظاهر مثلا بالشلل أو الرعشة ...
فأي طفل يجيد
الإرتعاش الصناعي ويجفل فمه مخرجا لعابا يشبه رغوة الصابون .. هذا يعتبر فلتة
الزمن ويدفع المتسول مبلغا مرتفعا لطفل كهذا ... وغالبا من يكن الطفل أنثى ... ولايساويه أو يوازيه سواى أنثى كثيرة التجاعيد بوجهها تجيد هزشفتيها ويديها .. ثم تحتكر مكانا إستراتيجا كالوقوف أمام محطة بنزين أو المساجد او......

النساء أكثر عطاء ومن الرجال نصيب

ما لاحظناه خلال تجوالنا رصدا لهذا الظاهرة أن بعض المتسولين يعانون من عاهات تشفع لهم عند الناس فيقتنعوا بمساعدتهم ولو بمبالغ زهيدة، المثير أن البعض منهم يصطنع عاهة على حساب صحته وخاصة الجراح العميقة ولا يأبهون بالأضرار التي قد يقدمون فداءها كل ما اكتسبوه من الناس حتى يشفوا.
وغير بعيد عن هذا المتسول تقابلك عجوز نحيلة جدا منكمشة على نفسها لا تسمع منها سوى صوتها وهي
تستجدي بوجه الله المارة أن يمنوا عليها من مال الله، وبيد معكوفة تدعو لكل من يفعل، بالخير والستر والبركات، حدثنا أحدهم فقال أن النساء هن الأكثر عطاء لأنهن يرغبن في الستر وليس أسهل من أن يدفعن مبالغ بسيطة للمتسولين مقابل دعوة بالستر؟؟

أسباب الظاهرة

اثبتت الدراسات الإسلامية أن التسول بادعاء عاهات كاذبة هو نوع من التلاعب بعواطف الناس للحصول على المال،
وأسباب ذلك متعددة ومتداخلة، فمنها ما هو تربوي، واجتماعي، واقتصادي، وقانوني، ومنها ماهو إجرائي، فالأسباب التربوية تكمن في كون هؤلاء لا يكترثون لكرامتهم ويقبلون أن يمتهنوا هذه الحرفة البئيسة، والأسباب الاجتماعية تكمن في البيئة التي تخرج هذه الفئة من الفاشلين العالة على غيرهم، الذين لا يجدون قوة ولا عزما على الاستقلالية والإنتاج، كما تكمن في عجز المجتمع عن كفالة المحتاجين، ومد يد العون للعاجزين والمحرومين، أما الأسباب الاقتصادية فإنها
تتجلى في انتشار الفقر وسوء التدبير ومظاهر ذلك في بلدان كثيرة ، فكل ذلك أسهم ويسهم في تشجيع تعاطي التسول، والارتقاء به إلى مستوى التفنن والاحتراف.

الحكم الشرعي
يرى الدكتور أحمد الريسوني خبير وفقيه بالمجمع الفقهي أن الآيات القرآنية والأحاديث النبوية اقتضت التنفير الشديدمن التسول، أما إذا كان الإنسان محتاجا احتياجا حقيقياوليس عنده حل فهذا لا لوم عليه، ويكون التسول مباحا له واللوم على من قصروا في إعطائه حقه لأن الله تعالىيقول: (وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم)، أما من كان بإمكانه أن يستغني وأن يتعفف وأن يكسبلكنه آثر التسول، فهذا حكمه الكراهة الشديدة بحسبالتنفير والتحذير الذي جاء في الآيات والأحاديث، فالتلاعب والكذب والتضليل واستعمال الأطفال و ما إلى ذلك، هذهكلها أعمال محرمة ولا شك في تحريمها.

الزكاة هي الحل

هناك أيضا يقول الدكتور الريسوني الجانب الحقيقي للمشكل، فحث الناس ـ في نظره ـ على التعفف وعلى العزة والكرامة، لن يحل مشكلة الاحتياج الحقيقي، فالمتعفف إذا بقي جائعا لن يحل مشكلته بالتعفف، ويؤكد على أن العاجزين عن العمل والإنتاج، كبعض المعاقين وبعض العجزة وبعض الأطفال الصغار، هم الذين نسمي قضيتهم مشكلة اجتماعية حقيقية، وهي التي اعتنى الإسلام بحلها وذلك بالزكاة، فهناك حلول تكميلية وإضافية وعابرة لكن الزكاة هي الحل الأساسي، وكما يقول عدد من العلماء: ''لن يكون هناك فقير ومحتاج و محروم إلا بقدر ما يقع من تعطيل الزكاة في المجتمع'' لأن الزكاة هي الحل الأساسي فهي أولا فريضة و ليست تطوعا ولا تبرعا ولا استحبابا ولا فضيلة من الفضائل التي يدعى الناس إليها ثم يتركون إلى أريحيتهم؛ بل هي فريضة كبرى وركن من أركان الإسلام كما هو معروف؛ و لها مهابة وإلزامية كبيرة جدا دينيا ودنيويا، وهي الحل الحقيقي لمشكلة كبرى هي مشكلة الاحتياج والفاقة، إذا نفذ وطبق هذا الرك فهو العلاج الجذري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mouloudyana.skyrock.com/
moh406
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 352
العمر : 32
المزاج : هادىء
نقاط : 8010
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: التسول في الجزائر بـين الاحـترافية والحاجة..   السبت يونيو 21, 2008 5:51 pm

ما عسانا ان نقول عن هذه الظاهرة التى اصبحت منتشرة كثيرا في شوارعنا نستطيع ان نقول بانه هناك عصابات متخصصة في هذا المجال لانها تحتال على الناس
على العموم ندعوا السلطات لمحاربة هؤلاء الانتهازيين والذين يحرمون الحتاجين الحقيقين من المتسولين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسامة
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 503
العمر : 28
نقاط : 7881
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: التسول في الجزائر بـين الاحـترافية والحاجة..   الأحد يونيو 22, 2008 1:24 pm

نعم التسول ظاهرة خطيرة في مجتمعنا لأنها لم تعد للحاجة بل أصبحت مهنة يمتهنا الناس من كل الأعمار و بشتى الطرق والوسائل و في رأيي الزكاة ليست هي الحل بل يجب الردع و توقيف كل من يجدونه يمتهنها لأن الشوارع أصبحت لا تخلو من المتسولين

_________________
إرضاؤكم غايتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khoubech
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 604
العمر : 31
الموقع : khobchiano1921.skyrock.com
المزاج : مرح
نقاط : 7953
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: التسول في الجزائر بـين الاحـترافية والحاجة..   الخميس يوليو 03, 2008 6:01 pm

نعم التسول أصبح ظاهرة خطيرة في الجزائر والمتسولون ارادوه مهنة يسترزقون بها وعلى مسؤؤلينا إستئصال هذه الظاهرة وبكل الوسائل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khobchiano1921.skyrock.com
 
التسول في الجزائر بـين الاحـترافية والحاجة..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عيون الجزائرية :: «®°·.¸.•°°®» الحياة «®°·.¸.•°°®» :: المجتمع-
انتقل الى: